Modern technology gives us many things.

الريش : الفرع الجهوي درعة تافيلالت للمنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والإعلام والتسامح يخلد ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة و عيد الاستقلال المجيد

116

بقلم : عبد الله موزوني

بمناسبة تخليد الذكرى 48 لانطلاق المسيرة الخضراء المظفرة، وإحياء للذكرى 68 لعيد الاستقلال المجيد نظم الفرع الجهوي درعة تافيلالت للمنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والإعلام والتسامح بمقر الفرع يوم: 25/11/2023 على الساعة 11.00 صباحا, نشاطا بالمناسبة حيث تفضل الأستاذ مولاي الحسن أوفوسي بإلقاء مداخلة تحت عنوان: “تاريخ الدولة العلوية الشريفة ببلاد المغرب الأقصى”،حيث جاء فيها :

العلويون شرفاء بنحدرون من علي بن أبي طالب ومنه أخدوا تسميتهم كان جدهم يستوطن تافيلالت وهو”الحسن القاسم” دخل المنطقة في النصف الثاني من القرن 13م، وهو من أشراف ينبع من أرض الحجاز، تزايدت ذريته بتافيلالت وانصهرت مع المجتمع التافيلالتي إلى أن أصبح للعلويين هيبة وسمعة كبيرتين هناك، ويعود ذلك إلى سلالتهم الشريفة وإلى كونهم كانوا يفصلون في النزاعات التي تقوم بين سكان القصور والمجموعات القبلية.ومع بداية القرن 17م، ساعدت الظروف العامة التي عاشها المغرب آنذاك وكذلك الظروف التي كانت تشهدها تافيلالت، على اتجاه العلويين إلى القيام بدور سياسي كبير انطلاقا من المنطقة، فتم سنة 1633م مبايعة سكان سجلماسة لعلي الشريف العلوي ليتولى الدفاع عن المنطقة وحماية تجارتها التي أصبحت مهددة من الدلائيين والسملاليين الذين كانوا يهددون بالإستيلاء على المنطقة.

وأكد رئيس الفرع الجهوي أن سلاطين وملوك الدولة العلوية طبعوا، بمواقفهم العظيمة، التحولات الكبرى التي عرفتها المملكة المغربية على كافة الأصعدة خلال قرون من الزمن.

وسجل السيد بوفوس أن الملوك والسلاطين المتعاقبين على حكم المغرب، إبان الدولة العلوية، تركوا بالغ الأثر، بشخصيتهم وحكمتهم وبعد نظرهم، في الأحداث العالمية الكبرى التي ميزت عهدهم، مما جعل المملكة تحتل موقعا متميزا على الساحتين الدولية والوطنية.

وأشار إلى الدور الذي اضطلعت به الدولة العلوية في صيانة الخصوصية الثقافية ومرتكزات الهوية بكل روافدها المجسدة للخصوصية التاريخية للدولة المغربية، التي تلتقي فيها مكونات الدولة مع الرهانات التنموية، على اعتبار أن هناك علاقة تاريخية ودينية واجتماعية بين الماضي والحاضر.

كما قام بعد ذلك بالإجابة عن بعض الأسئلة التي تم توجيهها إليه حول الموضوع الذي تطرق له , حيث تم شرح ما جاء في المداخلة بكل التفاصيل مما جعل الجميع يخرج بمادة علمية وفيرة حول تاريخ الدولة العلوية المجيدة.
وتعد هذه الذكرى التي توافق شهر نونبر من كل عام من أبرز المنعطفات التاريخية في مسار المملكة، لما تحمله من دلالات وبطولات خالدة.
وفي ختام هذا النشاط، تم رفع أكف الضراعة إلى الله العلي القدير أن يوفق أمير المؤمنين ويحفظه بما حفظ به الذكر الحكيم. والدعاء لأمير المؤمنين، أبقى الله مولانا الإمام ذخراً وملاذا لشعبه الوفي، قائداً لمسيرات الإصلاح والتنمية، وأقر عيني جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن، وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا خديجة، ويشد أزره بصاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد، وبسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة، وأن يتغمد فقيدي العروبة والإسلام مولانا محمد الخامس ومولانا الحسن الثاني بواسع رحمته إنه سميع مجيب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.