Modern technology gives us many things.

أكادير : اتخاذ قرارات استراتيجية خلال اجتماع بين أعضاء المنظمة

496
اجتمع بمدينة أكادير كل من سفير السلام مدير مكتب المنظمة الدولية للدبلوماسية الموازية والإعلام والتسامح باسرائيل الدكتور عماد الهواري  وسفيرها بالمملكة المتحدة S.E Hon. M. Don Lahoucine Goghrod في جلسة خُصصت خلالها مناقشة سبل ضمان مستقبل أكثر أنصافاً في العالم فيما يتعلق بخطط العمل لمستقبل المنظمة ، ولا سيما التعاون الدولي مع المنظمات الدولية ، بما في ذلك الأمم المتحدة
كما تم كذلك مناقشة مشاركة دول مهمة مثل المملكة المتحدة والولايات المتحدة وإسرائيل ، إلخ. وافتتاح مكاتب فعلية في هذه الدول . ومن بين النقط التي تم مناقشتها في هذا الإجتماع الثنائي :
العمل على مناصرة السلم والسلام والانفتاح وتقبل الاخر والدفاع عن القضايا العادلة للشعوب وتعزيز اواصر التضامن بين البلدان العربية والإسلامية والانفتاح على بقية الدول الداعمة للسلام والحريات والديمقراطية.
السعي إلى ترسيخ مكانة المغرب الاشعاعية على المستوى الدولي وتكريس انتمائه الحضاري الافريقي العربي والإسلامي… وتعزيز مكانته بين الدول الصاعدة والتي تتوفر على مؤهلات طبيعية وإمكانيات بشرية تؤهله ليكون قطبا استثماريا واقتصاديا مهما في العالم.
مناقشة تبادل الزيارات بين قادة دبلوماسيون وسياسيون وباحثون وجامعيون وطلبة وجمعيات المجتمع المدني من الدول الصديقة والشقيقة للتعريف بالمملكة المغربية ومدنها وحضارتها وكذلك زيارة الأوراش الكبرى والوقوف على ما تحقق بها اقتصاديا واجتماعيا ورياضيا .
العمل على تثمين الدّبلوماسية الاقتصادية وذلك بتنظيم لقاءات وندوات اقتصادية تساهم في ربط التواصل والعلاقات بين الفاعلين الاقتصاديين المغاربة والا جانب.
تنظيم مؤتمرات ومعارض لتشجيع ترويج المنتوج المغربي والخدمات على الصعيد الوطني والدولي.
مناقشة كيفية جلب الإستثمار وتعزيز وسائل التنفيذ وتنشيط الشراكة العالمية من أجل التنمية المستدامة في اطار العلاقات التي تربط المملكة المغربية والدول الصديقة والشقيقة
خلق شراكات مبنية على اسس رابح رابح استراتيجيا و اقتصاديا لتاليب الامن الاقتصادي و السياسي بهدف المساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية لبلدنا
وفي ختام الإجتماع تم الإتصال بالسيد المصطفى بلقطيبية رئيس المنظمة ليكون على علم بما تم مناقشته وقد رحب بهذه المبادرة التي ستجعل المنظمة في مصاف المنظمات العالمية التي تسعى الى السلام والحرية والديمقراطية كما شكرهما على الروح الوطنية العالية واصفا اياهما بالسفراء الشجعان في اتخاد المبادرات الإستراتيجية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.