Modern technology gives us many things.

دور الدبلوماسية الموازية ..عماد الهواري نمودج

761

 

بالموازاة مع أهداف المنظمة الدولية الدبلوماسية الموازية والتسامح والاعلام التي تتلخص في الدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة المغربية والمقدسات بتواجدها المستمر في التظاهرات الوطنية داخل الوطن وخارجه. 

لا بد أن نتطرق إلى أهمية الديبلوماسية الموازية في العلاقات الاقتصادية الدولية التي لا يمكن أن تتحقق إلا باستقرار امني الذي يمنح الثقة والطمأنينة للمستثمر الأجنبي و تشجيع الاستثمارات.

ونحن في المنظمة الدولية الدبلوماسية الموازية والتسامح والاعلام التي تعتبر كفاعل داخل المجتمع المدني المغربي لابد أن نتعرف عن أهم الشخصيات المغربية التي تعمل بكل وطنية في صمت لخدمة الوطن من الناحية الديبلوماسية الموازية والاقتصادية. 

وهي شخصية عماد الهواري سفير السلام بالمنظمة الدولية الدبلوماسية الموازية والتسامح والاعلام الذي تطوع لفتح مكتب المنظمة بتل أبيب اسرائيل تعبيرا عن الإرادة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الذي يسهر على تثمين العلاقات الدولية التي دفعت بالولايات المتحدة الأمريكية بالاعتراف بمغربية الصحراء المغربية وتوجت بالاتفاق الثلاتي بين المغرب. الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل. 

 سفير السلام السيد الهواري رجل وطني ورجل أعمال استطاع أن يمثل الفاعلين الاقتصاديين المغارية في العالم احسن تمثيل. 

بتشبته بروح الوطنية والدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة المغربية وكفاءته في المجال الاقتصادي والمالي وعضويته الفعالة كسفير السلام . استطاع أن يكسب ثقة المستثمرين الأجانب ومغاربة العالم وتشجعيهم على السياحة والاستثمار بالمغرب. 

السيد عماد الهواري فاعل اقتصادي يسير بكل مهنية وكفاءة شركة من أهم الشركات المغربية لتصدير المواد الفلاحية للخارج ويساهم في تشغيل اليد العاملة المغربية خصوصا بمنطقة سوس ويساهم في جلب العملة الصعبة للمغرب. 

فالديبلوماسية الموازية لا تقتصر فقط على الجانب السياسي بل تلعب دورا اساسيا في العلاقات الاقتصادية الدولية وتنمية الاقتصاد الوطني. و ذلك بفضل مغاربة يتحدون كل العراقيل ومتشبعين بحب الوطن والدفاع عن مقدساته والوحدة الترابية للمملكة المغربية. وخير نموذج هو السيد عماد الهواري سفير السلام الذي جال اكثر من 68 دولة بافريقيا وآسيا وامريكا من أجل جلب مستثمرين وسياح اجانب إلى المغرب حيث يتمتع بمناخ الاستقرار والاصلاحات الجريئة التي اطلقها صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله.

ادريس العاشري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.